Orema Index du Forum
 FAQ    Rechercher    Membres    Groupes   S’enregistrer   Profil    Se connecter pour vérifier ses messages privés    Connexion 

لا تغضب

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Orema Index du Forum -> Généralités -> Développement Humain
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
doaa alljana
Modération
Modération

Hors ligne

Inscrit le: 26 Mar 2008
Messages: 355
Etablissement: FMP-casa

MessagePosté le: Ven 31 Oct - 23:35 (2008)    Sujet du message: لا تغضب Répondre en citant

عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رَضِى اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلاً قَالَ لِلنَّبِى صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْصِنِى قَال َ ( لَا تَغْضَبْ ) فَرَدَّدَ مِرَاراً قَالَ لَا تَغْضَبْ ) رواه البخارى.

ما السر وراء تكرار النبى – صلى الله عليه و سلم – لهذا الأمر : لا تغضب ؟ و لماذا اقتصر عليه فى وصية ذلك الرجل ؟

إن شدة الغضب من أعظم الشرور و هى سبب لاندفاع صاحبها إلى مواقف متهورة يندم عليها بعد ذلك بشدة. و لو رأى الانسان حين يتملكه الغضب نفسه فى المرآة و رأى احمرار وجهه و ارتعاد أطرافه و تلعثم لسانه لعرف أن عقله شبه غائب و لاستحى من منظره. و هذا فى ظاهر الأمر ، و أما فى نفس الانسان فإن الغضب يثير فى نفسه خطط الشر و يعزم على تدبير المكائد لمن غضب منه فيضمر الشر و الحقد و الحسد و كفى بها من أمراض يكتوى بها قلبه و تشقى بها نفسه.

إن الغضب إذا تسلط على الانسان فكأنه مخلوق قد تسلط عليه يأمره و ينهاه ، و تأمل فى الوصف الدقيق الجميل فى القرآن الكريم لغضب موسى – عليه السلام – بعد أن عبد قومه العجل فألقى الألواح التى فيها التوراة و أخذ برأس أخيه هارون – عليه السلام – يجره إليه. و بعد قليل يقول الله تبارك و تعالى ( و لما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح و فى نسختها هدى و رحمة للذين هم لربهم يرهبون ) ، فتأمل هذا التعبير العجيب  سكت عن موسى الغضب ) لترى كيف يتملك الغضب من صاحبه كأنما يكلمه و يوجهه.

و ربما يتطور الغضب من أقوال إلى أفعال فيدفع صاحبه إلى السب و الشتم و ربما إلى الضرب و تكسير ما حوله من أثاث أو أوانى و ربما يدفعه إلى القتل. و قد يخرج به الغضب فينسى مسئولياته تماما و يطلق زوجته مرة أو ثلاثا. و ربما يسقط مغشيا عليه و ربما توقف قلبه و مات.

و العقل زينة الانسان و هو الذى يحكم تصرفاته و قراراته و إذا غاب الانسان عن وعيه و غاب عقله صار بلا قيمة و لا زمام لتصرفاته ، و الغضب أشد من ذلك فهو يزين للعقل ما تتضرر به مصالح صاحبه. فالغضب أسوأ و أضر من مجرد غياب العقل.

و ليس الغضب مذموما على اطلاقه ، و إنما المذموم شدة الغضب التى تخرج صاحبها عن شعوره و عن ضبط فكره. و إلا فبعض الغضب مطلوب و مستحب و ضرورى لنخوة الانسان و دفعه لاتخاذ موقف من أزماته الخاصة أو العامة. و لو فقد الانسان كل شعور بالغضب لأصبح باردا عديم الاحساس لا تحركه المشاكل و لا تثيره الأزمات.

و النهى عن الغضب معناه النهى عن أسباب الغضب و هذه تختلف من شخص لآخر و يعرفها كل انسان من نفسه و من صفاته الشخصية. و قد دلتنا السنة الشريفة على ما نتدارك به الغضب لنسكن به من ثورته و من ذلك المسارعة بالاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم و أن يجلس الغاضب إن كان واقفا و أن يرقد إن كان جالسا و أن يسارع إلى الوضوء فإن الماء يبرد من حرارة غضبه و الوضوء فى ذاته عبادة لها نور و أثر على المتوضئ.

و هذا كله فى الغضب لأمر دنيوى ، و أما الغضب لانتهاك حرمات الدين فذلك أمر مطلوب و مستحب و قد يكون واجبا فى بعض المواقف و الحالات. و لم يكن النبى – صلى الله عليه و سلم – يغضب لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمات الله ، فإذا انتهكت حرمات الله لم يقم لغضبه شيئ.

و لعل وصية النبى – صلى الله عليه و سلم – للسائل قد اقتصرت على أمره ( لا تغضب ) حتى بعد أن تكرر السؤال ، لعله علم من حال السائل أنه كان غضوبا فجاء التوجيه مناسبا لحال السائل. و هذا كثير فى السنة المشرفة ، يتكرر السؤال و تتعدد الأجوبة بحسب حال السائل و هذه من حكمة الدعوة و حكمة التوجيه و التربية. و بعضنا يغفل عن هذا الأصل المهم فتجد كلامه و توجيهه لا يتغير بصرف النظر عن أحوال السائلين فتأتى اجاباتهم أحيانا لا تشفى طلب السائل أو تكلفه بما لا يطيق أو لا تنتبه لسبب مشكلته و دواعيها
 
.
 
Revenir en haut
MSN Skype
Publicité






MessagePosté le: Ven 31 Oct - 23:35 (2008)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
khalid
Débutant(e)
Débutant(e)

Hors ligne

Inscrit le: 29 Jan 2008
Messages: 23

MessagePosté le: Mer 5 Nov - 06:17 (2008)    Sujet du message: لا تغضب Répondre en citant


تحدى محارب من الساموراي أحد الحكماء أن يصف له الفردوس و الجحيم

فرد عليه قائلا ما أنت إلا حثالة ولن أضيع وقتي معك => فثار الساموراي واستل سيفه لقتله

فأجابه الحكيم هذا هو الجحيم ففهم الساموراي الدرس وانحنى له شاكرا بعد أن كاد يقتله

فقال له الحكيم هذا هو الفردوس لأنه أطفأ نار الغضب وأخذ بزمام نفسه فتحكم فيها
Revenir en haut
MSN
Admin
Administration
Administration

Hors ligne

Inscrit le: 26 Mar 2008
Messages: 986
Etablissement: FMP-R

MessagePosté le: Ven 14 Nov - 12:32 (2008)    Sujet du message: لا تغضب Répondre en citant


هذا الداء الخطير جعل له النبي دواء نافعاً وعلاجاً شافياً والمسلم مطالب بكسر حدة الغضب وإبعاده بهذه الأمور التي منها:

إيقاف الغضب ودواعيه قبل بدايته، خير من التمادي فيه ومحاولة إصلاح نتائجه الوخيمة

معرفة فضل الله عز وجل لمن تجرع الغضب وكتمه

معرفة أن الغضب من الشيطان

الوضوء

السكوت حال الغضب وحبس اللسان وإلجامه

التعوذ من الشيطان الرجيم فهو رأس البلاء

ذكرالله في كل موطن خاصة عند حالات الغضب

إنك في حالة الغضب قد تظلم وتتعدى فتأثم

معرفة نتائج الغضب وعواقبه

Revenir en haut
Visiter le site web du posteur MSN Skype
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: Aujourd’hui à 02:44 (2017)    Sujet du message: لا تغضب

Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Orema Index du Forum -> Généralités -> Développement Humain Toutes les heures sont au format GMT
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum gratuit | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation

Powered by phpBB © 2001, 2017 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com

XeonStyle phpBB theme/template by DaTutorials.com
Copyright © DaTutorials 2005