Orema Index du Forum
 FAQ    Rechercher    Membres    Groupes   S’enregistrer   Profil    Se connecter pour vérifier ses messages privés    Connexion 

عندما يبكي إسماعيل هنية !؟

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Orema Index du Forum -> Généralités -> Actualités / News
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
doaa alljana
Modération
Modération

Hors ligne

Inscrit le: 26 Mar 2008
Messages: 355
Etablissement: FMP-casa

MessagePosté le: Jeu 11 Sep - 20:39 (2008)    Sujet du message: عندما يبكي إسماعيل هنية !؟ Répondre en citant

عندما يبكي إسماعيل هنية !؟
بقلم: بيان صادق
فيديو لقراءة ابو العبد للايات
http://www.youtube.com/watch?v=UCVnv8e_xbo


لا شكَّ أنَّ الهموم التي أثقلت كاهل الغرباء من القابضين على جمر الثوابت - يعبء المرء بحملها ويضيق صدره بها , ويزيغ البعض أو يضعف أمامها ؛ إلا أنَّ الوكيل لا يترك عباده فريسةَ لشياطين الجن والإنس ؛ بل إنه سبحانه وعدهم بنصرٍ قريب وعزةٍ أكيدةٍ بعد ضيق وكدَر .. و لم يكن أكرم الخلق والمرسلين نبيُّ الله ورسوله
محمد صلى الله عليه وسلم , بالخارج عن هذه القاعدة - التي توجب نصر الله بعد الامتحان و الابتلاء في الأرض والأموال والأنفس ..


{ أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ ٱلْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ ٱلْبَأْسَآءُ وَٱلضَّرَّآءُ وَزُلْزِلُواْ حَتَّىٰ يَقُولَ ٱلرَّسُولُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَىٰ نَصْرُ ٱللَّهِ أَلاۤ إِنَّ نَصْرَ ٱللَّهِ قَرِيبٌ }


يَمتحن الله المؤمنين ويختبرهم ويشدِّد عليهم ؛ حتى لا ينجح إلا من هو أهلٌ لحمل رسالة الإسلام و مشروعه العظيم , فإذا ما ظلَّت هذه الفئة الصابرة المجاهدة متمسكةً بالثوابت واقفةً عند حدود الله لا تعتديها , و ترجو الله بحرقةٍ أن يرزقها النصر - كان وعده مفعولاً وكان فرجه قريباً جداً ..


لم يسبق لنا أن رأينا دموع قائد عربي أو رئيسٍ أو ملك - وما هذا لقوةٍ فيهم ؛ بل لأن إبليس احتنكهم و مدَّ لهم من الأوهام مداً ألهاهم , وأقنعهم بأنهم بخير ما دامت أمريكا و إسرائيل , وأنهما دائمتان إلى الأبد !

فلماذا بكى رئيس شعب الرجال القائد المجاهد إسماعيل هنية !؟



كانت صلاة التروايح في اليوم الثامن من أيام الشهر الفضيل وكان إمامها في مسجد الشاطئ رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية , و في الركعة الثامنة وصل القائد أبو العبد إلى سورة الأعراف الآية ( 128 ) وتلا قوله تعالى : {
قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ ٱسْتَعِينُوا بِٱللَّهِ وَٱصْبِرُوۤاْ إِنَّ ٱلأَرْضَ للَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَٱلْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ } ..

فما أن باشر بدخول هذه الآيات المبشِّرة و العظيمة , حتى سقطت دموعه تباعاً بين يدي الله , متشبهاً برسولنا الكريم الذي رُوي أنَّ لجوفه أزيزاً كأزيز المرجل من البكاء في أثناء الصلاة ..

ويحق لمن ابتلي وزُلزل في الأرض إذا قرأ هذه الآيات - أن يبكي تضرعاً إلى الله و رجاءً واستجلاباً للفرج , و فرحاً بالوعد الربَّاني القاضي بأن تورث الأرض لعباد الله ممن صبروا وتمسَّكوا بحبله ؛ أصحاب الفوز والعاقبة , مهما طال الزمن أو قصر ..

يقول سيد قطب في تفسير مطلع هذه الآية : "
إنه ليس لأصحاب الدعوة إلى رب العالمين إلا ملاذا واحدا، وهو الملاذ الحصين الأمين. وإلا وليا واحدا وهو الولي القوي المتين. وعليهم أن يصبروا حتى يأذن الولي بالنصرة في الوقت الذي يقدره بحكمته وعلمه. وألا يعجلوا، فهم لا يطَّلعون على الغيب، ولا يعلمون الخير...

وإن الأرض لله. وما فرعون وقومه إلا نزلاء فيها. والله يورثها من يشاء من عباده - وفق سنته وحكمته - فلا ينظر الداعون إلى رب العالمين، إلى شيء من ظواهر الأمور التي تخيل للناظرين أن الطاغوت مكين في الأرض غير مزحزح عنها. "


أكمل هنيَّة قراءة الآية التي تليها و مازالت دموعه ومن يصلي معه تبتهل إلى الله : {
قَالُوۤاْ أُوذِينَا مِن قَبْلِ أَن تَأْتِينَا وَمِن بَعْدِ مَا جِئْتَنَا قَالَ عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي ٱلأَرْضِ فَيَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ }


وهذا قول أصحاب موسى لنبيِّهم بعد أن وعدهم بنصرٍ وتمكين , فأرادوا أن يوصلوا له بأن حالهم في أذىً مستمر وأنَّ لا نهاية تُرجى من هذا العذاب الدائم , منكرين فضل الله عليهم بأن هداهم إلى الإسلام و أخرجهم من جور فرعون إلى وعد الله بخلاصهم و بُشريات صدق تحقيق هذا الوعد الإلهي ..
لم يجادل رسول الله موسى , قومه بل أرجعهم إلى وعد خالقهم بأنه سيُهلك من عاداهم و سيستخلفهم في الأرض و سيُمكِنَهُم فيها , وأنَّ في ذلك الاستخلاف امتحان لهم ليرى عالم الغيب والشهادة "
كيف تعملون " ..


لم يكمل رئيس الوزراء الفلسطيني الآية التي تلتها فقد تجمَّعت الدموع و ألجم الأُنس بالبكاء بين يدي الله - صوته ؛ فاختار الركوع ...
" الله أكــبر " وهو وحده الأكبر من الحصار , والأكبر من المؤامرات , والأكبر من الكيد و اللمز , والأكبر من أمريكا و إسرائيل , والأكبر من كل شيء على الإطلاق .. وهو الذي نلجأ إليه دون سواه و نرجوه ونبهتل إليه وننتظر وعده الذي أعده للصالحين من عباده ..

{
وَلَقَدْ أَخَذْنَآ آلَ فِرْعَونَ بِٱلسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّن ٱلثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ ) ..

 
 

 
Revenir en haut
MSN Skype
Publicité






MessagePosté le: Jeu 11 Sep - 20:39 (2008)    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Rochdi
Administration
Administration

Hors ligne

Inscrit le: 02 Déc 2007
Messages: 825
Etablissement: FMPF

MessagePosté le: Jeu 11 Sep - 23:29 (2008)    Sujet du message: عندما يبكي إسماعيل هنية !؟ Répondre en citant

salam



شكرا جزيلا

اليكم رابط أخر لتلاوة اسماعيل هنية و هو يبكي

http://ifmore.xooit.com/t1064.htm#p3034

...........................................................................................................................................................
Revenir en haut
Contenu Sponsorisé






MessagePosté le: Aujourd’hui à 10:28 (2017)    Sujet du message: عندما يبكي إسماعيل هنية !؟

Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Orema Index du Forum -> Généralités -> Actualités / News Toutes les heures sont au format GMT
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | creer un forum gratuit | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation

Powered by phpBB © 2001, 2017 phpBB Group
Traduction par : phpBB-fr.com

XeonStyle phpBB theme/template by DaTutorials.com
Copyright © DaTutorials 2005